يعمل نظام التصنيع مع النظام المالي والذي هو جزأ لا يتجزأ منه ، حيث كافة النواحي المالية تصب في النظام المالي . فمثلا عند احتساب تكلفة منتج وتسليمه إلى المستودع يتم استلامه بموجب سند إدخال وبه يتم رفع قيمة المخزون للمنتجات المصنعة والجاهزة للبيع .
كما أن مراقبة المخزون تتم عبر ثمانية مستودعات على النحو التالي :
  • مواد خام
  • مواد جزأ مصنعة
  • مواد مصنعة
  • مواد تعبئة وتغليف
  • منتجات مرفوضة
  • خردة
  • مستودع قطع غيار
  • المستودع عام
  • المستودعات الستة الأولى لها علاقة بالتصنيع . ويمكن جرد كل مستودع على حده.
    يتولى النظام المالي إعداد القيود الخاصة بالمخزون عند صرف المواد الخام للتصنيع وعند استلام المنتج النهائي وذلك تلقائيا . وترحل التكاليف الغير مباشرة عند احتساب تكلفة المنتج النهائي إلى حسابات مؤقتة ويتم تسويتها مع الأرصدة الحقيقية فيما بعد من قبل الإدارة المالية .
    يسمح النظام ببيع المنتجات الجزأ مصنعة كما يسمح باستخدامها في تصنيع منتج آخر . ويحسب النظام المالي متوسط تكلفة جديد عند استلام دفعة جديدة من أي منتج نهائي أو جزأ مصنع . كما يتيح تسعيرة للبيع بالوحدات المختلفة .
    كما أن عروض الأسعار وأوامر البيع والفواتير للعملاء يتم إعدادها من النظام المالي . بالإضافة إلى "أوامر التصنيع المستمر " من نظام التصنيع هناك مصدر آخر من النظام المالي هو أمر البيع الذي بموجبه يمكن إصدار أمر تصنيع ويتم متابعة الشحنات التي سلمت للعميل من كل أمر بيع ومعرفة المتبقي له من خلال أمر البيع . ولكل شحنة يمكن إصدار فاتورة مستقلة بما تم شحنه . كما يمكن معرفة الشحنات التي تمت من أمر بيع معين والفواتير المرتبطة بها .
    كما يتولى النظام المالي كافة عمليات التعامل مع العملاء والموردين والموظفين ومندوبي المبيعات . كما يقوم بكافة أعمال الاستيراد عبر الطرق المتوفرة ومنها الاعتمادات المستندية والتحاصيل ومتابعتها حتى استلام البضاعة وتسعيرها . وكنظام مالي متكامل من خلال برامجه المختلفة يتم الحصول على كافة التقارير المالية مثل قائمة الدخل والمركز المالي وموازين المراجعة.